الفرق بين المستثمر الجريء والعادي

يعتبر الاستثمار من المظاهر التي تدل على ازدهار الدولة و وارتفاع قدرتها الإنتاجية وهذا كله مرتبط في زيادة الدخل القومي وارتفاع دخل الفرد، فوائده لا تقتصر على الفرد إنما هو ألة ضخمة تنتج العديد من الفوائد الاقتصادية و الاجتماعية سواء على صعيد توفير فرص عمل والقضاء على البطالة، أو زيادة معدلات التكوين الرأسمالي للدولة.
الاستثمار له عدة أنواع تختلف حسب نوع الشركات ومجالها، وحسب رغبة وهدف المستثمر من هذا الاستثمار، قد يكون مقتصر على تحقيق عائد مالي شهري ثابت، قد يكون هناك مخاطرة عالية لتحقيق عوائد أكبر من مبلغ شهري ثابت.

سنتحدث في هذا المقال عن الفرق الجوهري بين الاستثمار التقليدي، والاستثمار في رأس المال الجريء أو المخاطر.

من هو المستثمر؟

هو الشخص أو كيان( مؤسسة أو شركة) يقدم رأس المال مقابل عائد مادي متوقع في المستقبل، ويمكن أن يأخذ أشكال أخرى كأن يكون سندات أو أسهم أو عملات وعقارات ومواد أولية.

ولكي تصبح مستثمر يجب أن تمتلك الخبرات والمهارات اللازمة لذلك، بالإضافة الى امتلاك رأس المال، ناهيك عن دراسة الاستثمار ومخاطره، أما على صعيد المؤسسات فأي مؤسسة ربحية تكون مؤهلة الى الاستثمار في الشركات الناشئة 

الفروقات بين المستثمر التقليدي والمستثمر الجريء

يتم في الاستثمار العادي انشاء مشروع تجاري أو خدماتي ويكون مصدر تمويله من البنوك على شكل قروض وبالتالي يسهل على المستثمر تقدير العائد الشهري والتكاليف المتوقعة، عادة ما يستثمر المستثمر العادي في شركات ناضجة ولها فترة في السوق ويكون قادر على عمل تحليلات لوضع الشركة وادائها.

أم بالنسبة للاستثمار الجريء فإنه الاستثمار من قبل أفراد أو شركات ورواد أعمال بهدف تقديم رأس مال أو خبرات للشركات الناشئة في مراحلها الأولية ليس لها تاريخ كبير لكنه يؤمن بالفريق وقدرة الشركة على النمو، مقابل الحصول على أسهم ملكية في هذه الشركات، وبالتالي فإن توقع العوائد يكون صعب وحجم المخاطرة يكون بها كبير.

مصادر حصول المستثمر على التمويل؟

التمويل الذاتي

حيث يكتفي أصحاب المشاريع بما يملكونه من رأس مال ويتم الاعتماد على الأرباح في تطوير المشروع وبالتالي يكون النمو بطيء ويقلل من فرص التنافس ولكن من مميزاته المحافظة على ملكية كاملة للأسهم للشركاء المؤسسين ولا يتدخل المستثمر في القرارات ولا يتم تضيع الوقت في جمع الأموال، ويكون هذا التمويل في جميع مراحل المشروع.

التمويل من العائلة أو الأصدقاء ويطلق عليهم f3 (family, friends and fools)

هذا النوع من التمويل يتسم بقلة القيمة المضافة ناهيك عن المشاكل التي قد يسببها بين الأهل والأصدقاء، وعادة ما يكون قبل اطلاق المنتج.

التمويل من المستثمر الملائكي 

يتم قبل الذرة أو مرحلة البذرة وعادة ما يكون لديهم خبيرة كبيرة بالمجال، ولكنه يستثمر بمبلغ قليل.

التمويل من المستثمر الجريء

حجم الاستثمار يكون فيها كبير وبالتالي يطالب بعوائد مرتفعة ولديه إمكانية الاستثمار في جولات أخرى لذلك المدة تكون طويلة، وغالبا ما تكون في المراحل الأولية للمشروع.

مواصفات الاستثمار العادي:

يصعب التوسع به ونموه بطيء 

التدفق المالي واضح من البداية

كيف يحصل المستثمر التقليدي على الأرباح؟

التوزيعات النقدية للأرباح

ارتفاع قيمة حصته في الشركة

مواصفات الاستثمار الجريء:

مخاطر مرتفعة ويصعب التنبؤ بالنمو ولكن لديه إمكانية كبيرة في التوسع

صعوبة توقع التكاليف والمبيعات منذ البداية

التكاليف تتغير بشكل كبير مع توسع النشاط

كيف يحصل المستثمر الجريء على الأرباح؟

غالبا ما يحصل المستثمر الجريء على الأرباح عن طريق ارتفاع قيمة حصته بالشركة.

لماذا يأخذ المستثمر الجريء وقت طويل لاتخاذ القرار؟

عادة ما تكون صناديق الاستثمار الجريئة مدتها عشر سنوات

ارتفاع المخاطر والعوائد

صعوبة التخارج من الشركة بعد الاستثمار بها

يختلف أنواع المستثمرين الجريئين بناء على

المجال: قطاع معين التقنية المالية أو قطاعات أخرى

حجم الصندوق: كبير 500 مليون أو صغير 30 مليون دولار

عدد الاستثمارات والاستراتيجية

الجغرافية أو المنطقة المستهدفة

المرحلة: بذرة A أو Bأو غيرها

أهمية الحصول على استثمار

الاعداد: 

اعرف شركتك جيدا( الأرقام المهمة و القطاع المنافس

اهتم بالعرض التقديمي

التقييم المطلوب 

الاجتماع بالمستثمر 

ماهي الاستثمارات السابقة له

ما المبلغ المتوقع

الخبرة السابقة

مدة الاستثمار

طريقة التواصل

المتابعة

ارسال بريد الكتروني بشكل شهري يحتوي تفاصيل العمل وخطط الشهر الحالي والمستقبل

الاغلاق

الاتفاق على التقييم 

الاتفاق على المبلغ

تفاصيل الاستثمار

العقد القانوني

استشارة تسويقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.